خطة البحث العلمي

 

خطة وحدة البحث العلمي

لقد حقق الغرب طفرات هائلة في مختلف العلوم وصاحب ذلك قفزة غير مسبوقة في مجال العلوم الإلكترونية والاتصالات كل ذلك كان بفضل  الرؤى الثاقبة والخطط البحثية الهادفة والتنفيذ المحكم. إن البحث العلمي يستكشف المجهول؛ يحدد المشاكل؛ يوجد الحلول؛ يبدع الجديد ويستقرأ المستقبل مستفيداً من الماضي والحاضر. و يساعد في تنفيذ البرامج والمشاريع الهادفة التي تساعد في التنمية البشرية. ويضع اللبنات الأولى لهذه البرامج والمشاريع. يضع الخطط والحلول؛ يتنبأ بما سوف يطرأ من أزمات اقتصادية؛ صناعية؛ صحية؛ بيئية؛ تربوية وغيرها. إن البحث العلمي يحقق الكثير من الفوائد منها ما هو محسوس وتتمثل في  صنع مهنيين ذوي جودة واخراج منشورات علمية؛ براءات اختراع؛  و اصدار كتب علمية؛ عمل دورات تدريبية؛ ورش عمل ؛مؤتمرات؛  خدمة مجتمع ويساهم في صنع القرار. وله فوائد غير محسوسة وتتمثل في السمعة الحسنة؛ المصداقية؛ صورة وطنية واعتزاز؛ جودة وتميز.

إن البحث العلمي الهادف أضحى من أهم أدوات تقييم الباحثين والمؤسسات العلمية محلياً ودولياً لذا على مؤسسات التعليم العالي  وضع خطط بحثية هادفة تحدد وتعالج المشاكل؛ توجد حلول مبتكرة؛ تساعد في صنع القرار الوطني وتبدع معارف جديدة تساهم في تنمية الموارد البشرية. كما تساعد في حل المعضلات المجتمعية، الاقتصادية، الصحية، البيئية، التكنولوجية؛ الإدارية، التربوية وغيرها من المشاكل التي تواجه المجتمع المحلي والدولي. ولن يتحقق ذلك إلا بتعزيز مؤسسات التعليم العالي قدراتها البحثية وربطها بمؤسسات القطاع الخاص، والقطاع العام والمؤسسات العلمية النظيرة المحلية، الإقليمية والدولية. مثل هذه الخطط إن وجدت فإن مؤسسات  التعليم العالي الوطنية العامة والخاصة سوف تستطيع مواكبة المعايير المحلية والدولية الخاصة بضمان الجودة والاعتماد وتجعلها في مصاف المؤسسات المتميزة إقليمياً ودولياً.

 

 

ومن هذا المنطلق وبناء على تشكيل وحدة بحث علمي في الكلية ولما يتحتم عليه الواجب بالقيام بمهمة ادارة هذه الوحدة وخاصة في هذا الوقت الذي حصلت فيه جامعة الملك خالد على الاعتماد المؤسسي ونظرا لوجود ملاحظات طفيفة كانت إحداها مجال البحث العلمي , وانطلاقا من رؤية ورسالة وحدة البحث العلمي في الكلية تضع وحدة البحث العلمي خطة عمل نأمل بها الإسهام في رفع مستوى البحث العلمي لدى منسوبي الكلية وعلى قدر الإمكانات المتاحة يرافق ذلك خطة زمنية للتنفيذ تشمل الأدوات ومؤشرات الأداء ونستهل ذلك بـ:

  1.  استكمال تشكيل لجنة البحث العلمي والتي تتكون من أربعة أعضاء هيئة تدريس في كل قسم علمي عملهم يتمثل في متابعة مهام البحث وحلقة وصل بين الأقسام والوحدة.
  2. استكمال عمل قاعدة بيانات لأعضاء هيئة التدريس في الكلية الذين لديهم أبحاث علمية منشورة او مقبولة للنشر أو مشاريع بحثية أو كتب مطبوعة أو تحت الطبع أو تحت التجهيز.
  3. تقديم سمنارات من قبل أعضاء هيئة التدريس لتبادل المعرفة واطلاع الأخرين على الجديد في المجالات المختلفة.
  4. عمل مجموعات بحثية في الأقسام العلمية بهدف النشر والعمل الجماعي واكساب المبتدئين والمعدين الخبرة البحثية.
  5. عمل مجموعات تأليفية في الأقسام العلمية لتأليف الكتب وترجمتها واثراء المكتبة بالكتب العربية العلمية الهادفة.
  6. عمل مؤتمر مصغر لأبحاث الطلاب وبث روح المنافسة بين الطلاب وتشجيعهم على البحث   العلمي يكون في كل فصل دراسي تحضره قيادة الكلية ويقدم فيه جوائز تشجيعية لأفضل البحوث.
  7. عمل ملتقى علمي محلي على مستوى المملكة يشارك فيه الباحثون بأبحاثهم المنشورة والمقبولة للنشر وتتم التجهيزات والتحضيرات اللازمة لذلك يكون امتدادا للمؤتمر الذي أقامه فرع البنات العام الماضي.

وقد تم وضع الاليات وأساليب التنفيذ ومتطلبات تحقيق ماسبق ذكره وفيما يلي تبيان ذلك:-

أولا المجموعات البحثية

تعريف المجموعة البحثية

المجموعة البحثية هي مجموعة من الباحثين ذوي اختصاصات بينية متنوعة ومتكاملة وذات إمكانيات وخبرات بحثية تضمن الجودة وكثافة الإنتاج إلى جانب باحثين ناشئين من محاضرين ومعيدين لاكتساب المهارات والتمرس وضمان الاستمرارية.

إن الهدف من إنشاء المجموعات البحثية في الأقسام  يتمثل فيما يأتي:

  • تشجيع العمل البحثي البيني بين التخصصات في القسم الواحد و الارتقاء بالبحث العلمي من الناحية النوعية وكذلك الكمية.
  • تعزيز العمل البحثي المشترك من خلال تهيئة مناخ تفاعلي بين الباحثين وتوثيق الروابط بينهم.
  • تحسين قدرات الباحثين الجدد وتوجيه اهتماماتهم البحثية.

 تتكون المجموعة البحثية من أربعة أعضاء على الأكثر:
 1- رئيس للمجموعة ممن لديه درجة  أستاذ أو أستاذ مشارك (إن لم يوجد يكون ممن لديه درجة أستاذ مساعد وأكثرا نشرا) .

2-  أستاذ مساعد

 3- محاضر

 4-معيد.

يختار الرئيس اسماً للمجموعة البحثية يعبر عن مجال نشاطها وتخصصها ويكون المسئول  الأول عنها    يفضل تعدد الاختصاصات وترابطها ضمن المجموعة البحثية الواحدة.  يمكن للباحث المشاركة في مجموعتين  بحثيتين على الأكثر على ألا يكون رئيسا لأكثر من مجموعة واحدة. تقدم المجموعة خطة لعدد ثلاثة أبحاث على الأقل في خلال سنة دراسية وتنشر هذه الأبحاث في مجلات علمية متضمنة بقاعدة ISI وذات معامل تأثير(Impact factor) للتخصصات العلمية.

توجيهات وضوابط حول كتابة فكرة البحث في المجموعات البحثية

يُلتزم في فكرة البحث بالنقاط التالية:-

أولا: مشكلة البحث (ثلاث إلى خمسة أسطر)

ثانيا: حدود البحث (ثلاث إلى خمسة أسطر)

ثالثا: أبواب وفصول ومباحث الفكرة (نصف صفحة أو بحسب الحاجة):والمطلوب في الفكرة البحثة، إن كانت ستُقسم على أبواب، أن يذكر الباحث هذه الأبواب وما يقترح من فصول تحتها. وإن كانت ستقسم على فصول، فيذكرها وما يندرج تحتها من مباحث رئيسة. (هذه بشكل مبدئي أولي)

رابعا: الدراسات السابقة: (لا يوجد سقف أعلى لعدد صفحاتها، بل حسب ما يحتاجه الباحث). ويراعى في تصنيف الدراسات السابقة، التالي:

أ‌-     ذكر الدراسات التي تحدثت عن جزئية من جزئيات فكرة البحث، وهنا يوضح الفرق بينهما إجمالاً وبإيجاز.

 

ب‌-    الدراسات التي تناولت نفس فكرة الموضوع، وهنا يبين الباحث الفرق بين دراسته وتلك الدراسات، وما الجديد التي يميز بحثه عنها.

الضوابط الفنية

1- توضع عناصر الفكرة على الترتيب التالي: مشكلة البحث، حدود البحث، أبواب البحث وفصوله، الدراسات السابقة.

2-  يكتب الفكرة بخط نوع: Traditional Arabic بحجم: 16، وهوامش الوورد الافتراضية.

4- يحدد الباحث الرئيسي المدة الزمنية المتوقعة لإنجاز البحث والاحتياجات الضرورية اللازمة لعمل البحث.

5- تُعرض الفكرة أو الخطة للمناقشة  في القسم العلمي وتقر في مجلس قسم وترفع من مجلس القسم إلى العمادة لتسهيل إجراءات البحث وتقديم الدعم المادي والفني بحسب المتاح.

ثانيا مجموعات التأليف

من منطلق أهمية الكتاب ودوره في تعزيز عملية التعلم في الجامعة وإثراء المعرفة في المجتمع وندرة الكتب العلمية العربية في كثير من التخصصات، ارتأت وحدة البحث العلمي في الكلية تقديم فكرة إنشاء مجموعات لتأليف الكتب والسلاسل العلمية بما يحقق رؤية جامعة الملك خالد في بناء المعرفة وريادتها كمؤسسة بحثية وتعليمية وثقافية. وتشجيعا لمنسوبي الجامعة من أعضاء هيئة التدريس والباحثين في استثمار خبراتهم وإمكاناتهم العلمية في إثراء المكتبة العلمية محلياً وإقليمياً وعالمياً.  وبناء على ذلك نود من قيادة الكلية تشجيع هذه الفكرة وإنشاء  هذه المجموعات على مستوى كل قسم ودعمها لارتباطها الوثيق بالعملية التعليمية وبقضايا المجتمع

 

وتحديات العصر.  ويكون لهذه المجموعات رؤية تتمثل في الريادة في تأليف ونشر الكتب العلمية المميزة. ويكون لها رسالة تتمثل في تشجيع أعضاء هيئة التدريس والباحثين من منسوبي الكلية على تأليف ونشر الكتب في المجالات التي تخدم العملية التعليمية وتسهم في رفع مستوى المعرفة والثقافة وتعود بالنفع على الانسانية. ويكون لهذه المجموعة أهدافا تتمثل في

1-   تحقيق رؤية الجامعة للوصول إلى الريادة العلمية وبناء مجتمع المعرفة.

2-   تشجيع تأليف ونشر الكتب المهمة ذات الارتباط الوثيق بالعملية التعليمية .

3-   حث منسوبي الكلية على الإبداع في تأليف الكتب في مجالات التخصص وفقا لأستراتيجية الجامعة.

4-   زيادة مخرجات الكلية من الكتب العلمية المؤلفة التي تخدم العلم والإنسانية.

على أن تلتزم المجموعات التأليفية بالمعايير التالية:

1-   أن يكون الكتاب في أحد المجالات العلمية أو الإنسانية التي تهم الجامعة والمجتمع.

2-     أن يتسم تحليل العناصر والأفكار والظواهر التي تتناولها موضوعات الكتاب بالشمولية.

4-   أن يراعي المؤلف الأخلاقيات العلمية والحفاظ على الملكية الفكرية للآخرين.

5-   أن يتم الاستعانة بالمراجع العلمية الحديثة والمتنوعة ذات العلاقة بموضوع الكتاب.

6-   أن يكون للكتاب المؤلف اسهاما واضحا في مجاله.

 

 

آلية التنفيذ

  1. تتقدم المجموعة بطلب الموافقة على تأليف كتاب إلى القسم العلمي.
  2. يتم فحص الطلب من قبل لجنة علمية يحددها القسم طبقاً لمجال الكتاب، وتوصي بأي مما يلي:

             أ‌- قبول مشروع تأليف الكتاب           

             ب‌- قبول مشروع الكتاب مع بعض التعديلات

            ت‌- رفض المشروع

  1.   ترفع اللجنة العلمية توصياتها للمجلس العلمي في حال اعتماد مشروع الكتاب ومنه يرفع الى عمادة الكلية للنظر في الدعم الفني والمادي المتاحين.

ثالثا السمنارات (الحلقات العلمية)

إن الحلقات العلمية (السمنارات) في الكلية تعد من أهم ما ينشر المعرفة ويجعل عضو هيئة التدريس مطلعا على الجديد في مجاله أو في مجالات أخرى وعليه ترى وحدة البحث العلمي بالكلية أن تفعل السمنارات وتكون أولا بالأبحاث المنشورة من قبل أعضاء هيئة التدريس وثانيا بالمشاريع البحثية والخطط المستقبلية لأعضاء هيئة التدريس في القسم الواحد او التخصص الواحد ثالثا تحدد مواضيع علمية يقوم بتقديمها المحاضرون والمعيدون من باب تأهيلهم واكسابهم المهارات البحثية ومتابعة الجديد فيما يتعلق بتخصصاتهم المستقبلية.

 

 

رابعا المؤتمر المصغر لأبحاث الطلاب

إن تشجيع الطلاب على المشاركة بأبحاثهم في المؤتمر الثامن شيء جميل ولكن الخبرة قد تكون عائقا لهم في تقديم ابحاثهم وإن كانت جيدة لكن تدريبهم وبث روح المنافسة فيهم شيء لابد منه لذا رأت وحدة البحث العلمي أن تتقدم بمشروع عمل مؤتمر مصغر في الكلية ونتمنى من قيادة الكلية التشجيع والوقوف مع الوحدة في انجاح هذا المؤتمر (مرفق استمارة تقديم بحث للمؤتمر).

خامسا المؤتمر العلمي المحلي

إن ابراز النشاط البحثي للكلية ودعوة الباحثين لتلاقح الأفكار هي فكرة في غاية الأهمية و قد رأت وحدة البحث العلمي وبمبادرة من بعض اعضاء هيئة التدريس في العام السابق  بتقديم هذه الفكرة  وتم عمل لجنة تحضيرية ولجنة علمية ولجنة اعلامية ولجنة متابعة ومراسلة  وقدر لذلك أن لا يقام في العام الماضي وقد أقيم لقاء علمي  من فرع البنات وامتدادا لذلك  وتوافقا مع مقترح   شطر البنات  يقام اللقاء العلمي بمحورين  علمي وانساني وفي يومين يسهم كافة أعضاء هيئة التدريس في انجاح هذا اللقاء وبتعاون قيادة الكلية في الجانب الاكبر ومن ذلك يكون للكلية سمعتها العلمية بين نظيراتها في الجامعة أو في الجامعات الأخرى.

 

                                                    رئيس وحدة البحث العلمي
                                                     د. محمد مهيوب الشميري